موسوعة الفراشة

الفَضَلاتُ وإعادةُ تَدْويرِها 


  • موسوعة الفراشة

الفَضَلاتُ وإعادةُ تَدْويرِها

في العالَمِ الطبيعيِّ لا يُهْدَرُ شَيءٌ. فَهُنالكَ كائناتٌ حَيَّةٌ تُدعى الحالَّاتِ أو المُفكِّكاتِ العُضويَّةَ تغتَذي بالموادِّ المَيْتَةِ والمُتَعفِّنةِ وغيرِها من الفَضَلات العُضويَّةِ الدَّروكةِ (الحَلُولة) حَيَويًّا فَتُفكِّكُها بحيثُ يُمكِنُ إعادةُ تدويرِ مُكَوِّناتِها واستِعمالُها مُجَدًّدًا. لكِنَّ إعادةَ التدويرِ الطبيعيِّ هذه تخْتَلُّ بضَخامَةِ كمِّياتِ النُّفاياتِ الناتجة من استِعمالاتِ الناسِ اليومَ؛ وهي في مُعظمِها، كالتَّنَكِ والزُّجاجِ ومُعظمِ اللدائن، غيرُ دَرُوكةٍ حَيَويًّا. فهذه إنْ رَمَيناها كما هي، قد تبقَى دونَ اُنحلالٍ مِئاتِ السِّنين، حتّى ولو تَأكَّلَها الصَّدَأُ أو تَفتَّتَتْ قِطَعًا صَغيرةً، لأنَّ الحالَّاتِ لا تَسْتَطيعُ أكلَها؛ فتظَلُّ تُلَوِّثُ الجَوَّ واليابِسَةَ والماءَ. ويُمكِنُنا، بدَلَ رَمْي هذه الأشياء، إعادةُ تدويرِها بإرجاعها إلى المصانعِ لِتُستخدَمَ مُجَدَّدًا. كما يُرتَجى تجَنُّبُ استِعمالِ الموادِّ غيرِ الدَّوركة حَيَويًّا، والإقبالُ على شِراءِ الأصنافِ المُغَلَّفةِ أو المُعبّأةِ بمَوادَّ دَروكةٍ حَيَويًّا والأقلِّ تلويثًا لِلبِيئة.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الناس والطبيعة

كان للارتفاع السريع في الأعدادِ البشريّة وتَزايُدِ الحاجة إلى مَوارِد جديدة، أثرهُما البالِغ في عالَمِ الطبيعة. وفي ا...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الشِّعاب المَرجانيّة

الشِّعاب المَرجانيّة التي تَزخَرُ بتنوُّع أحيائيّ مُذهِل، موجودةٌ بخاصّة في المياهِ القليلةِ العُمق في البحارِ الاستو...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
عِلم البيئة

في الطبيعة، ليس هناك من كائِن مستقلّ من غيره بِشَكل تامّ. على العكسِ من ذلك، تتأثّرُ الكائناتُ الحيّة بمحيطِها مِثل ت...

اقرأ المزيد