موسوعة الفراشة

المناطق المُعشِبة 


مقدمة

كانت المناطقُ المُعشِبَة تُغطّي في ما مضى رُبعَ مساحةِ اليابسة، لكنّ مِساحاتٍ شاسعة تتمّ زراعتُها اليوم. هذه المناطق جافّةٌ جدًّا لتَنْبُتَ فيها الغابات، لكنّها رَطبةٌ جدًّا لتُكوِّنَ الصَّحارى. الأعشابُ فيها مُثبّتةٌ تمامًا في الأرض بواسطةِ أنظمةٍ جَذريّة كثيفة جدًّا، أمّا أطرافُها فمُنحَنية لمقاومةِ الرياح الشديدة. إذا أتلَف الجفاف أوراقَها، أو النار، أو الحيوانات التي تَرعى العُشب، أو الإنسان، عادَت ونَبَتَت انطلاقًا من قاعدَتِها. ثمّة نوعان رئيسيّان من المناطق المُعشبة، هما السُّهوب المداريّة، أو السَّڤانا، والسُّهوب المعتدلة، مثل الپَمپاس والپريري أو السّتِپ، وهي كلّها تأوي مجموعةً غنيّةً من العواشب والحشرات آكلة البذور والطيور واللبونات.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الحفاظ على البيئة الطبيعيّة

الحُكومات والعُلماء ومُنظَّمات الحياة البرّيّة والمتطوّعون، يتّخذون سلسلة من الإجراءات لحماية الأماكن البرِّيّة والأنواع...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الفَضَلاتُ وإعادةُ تَدْويرِها

في العالَمِ الطبيعيِّ لا يُهْدَرُ شَيءٌ. فَهُنالكَ كائناتٌ حَيَّةٌ تُدعى الحالَّاتِ أو المُفكِّكاتِ العُضويَّةَ تغتَذي ب...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
حيوانات في خطر

الانقِراضُ سِياقٌ طبيعيّ. فطوال ملايين من السنين اندثرت أنواعٌ وحلّت محلَّها أنواعٌ أُخرى. مع ذلك، ما يَحدُث مؤخّرًا هو ...

اقرأ المزيد