background

الجَوْفمَعويّات(اللواسع) 


اللّواسع

تَسبَح قناديل البحر مُستخدمةً نوعًا من الدَّسْر (الدَّفْع) النفَّاث. وهي تُقلِّص أجسامًا فيها، صَحْنيَّة الشكل مُجوَّفة (تدعى الأجراس) مُجبرةً الماء على الخروج منها، فتندفع إلى الأمام. وهي تستعمل أذرعَها الطويلة الشبيهة باللَّوامس والتي تتجرجر خلفها، للسْع الفريسة وأَسْرها.

اقرأ المزيد >>

المرجان و شقّار البحر و قنديل البحر

قِنديل البحر الزُّنبوريّ يستعمِل مِجَسّاته للَسع السمك. في المِجَسّات سُمٌّ مؤلم للإنسان وقد يؤدّي إلى الوفاة.

اقرأ المزيد >>

المَرجان

المَرجان الفُطريّ يتألَّفُ من مُرجَّلة كبيرة واحِدة. وهو لا يَتّصِلُ بالصَّخر كالمَرجان الصَّخريّ لكن يَستقِرُّ فوقه على نحو غير ثابِت، وحتّى بإمكانه أن يَتنقَّلَ قليلًا. المَرجان الفُطريّ يَفرِزُ مُخاطًا لَزِجًا يَحتوي على خلايا لاسِعة. وهذه تقتُلُ أطرافَ مُستعمَرات مَرجانيّة أخرى تمتدُّ إلى نِطاق ...

اقرأ المزيد >>

قَناديل البحر وشُقّار البحر

قناديلُ البحر وشقّارُ البحر حيوانات لاحِمة. تَمسِكُ الكائنات البحريّة الدَّقيقة بلَوامِسها المُسلَّحة بخلايا لاسِعة. تَفرِزُ الخلايا سُمًّا يَصعَقُ الضَّحيّة، ثمّ تَدفَعُها اللَّوامِس إلى الفم. بعضُ أنواعِ قناديلِ البحر تَفرِزُ سُمًّا قاتِلًا، لكن لَسَعات شُقّار البحر لا تؤذي الإنسان.

اقرأ المزيد >>

قَناديلُ البَحْر والشَّقائق البَحْريَّة والمَرْجانيّات

تبدو المُستعمرةُ الحيوانيَّةُ الحَزازيَّةُ، بالعَيْن المُجَرَّدة، أَشْبهَ بِنَبْتة. وهي، في الحقيقة مَجموعةٌ من آلافِ الحيواناتِ الدقيقة، يعيشُ كُلٌّ منها داخِلَ حُجَيرةٍ صُلْبةٍ، ويَحْتَبسُ طعامَه بِحَلَقَةٍ من اللوامِسِ حَوْلَ الفُتْحةِ الوحيدة. وإذا أُزعِجَ الحيوانُ تنكمِشُ لَوامِسُه داخِلَ الحُج...

اقرأ المزيد >>

قِنديل البحر والمَرجان

يَحمِلُ جِسمُ اللَّواسِع «طرفَين». في أحدِهما، يوجَدُ الفَم الذي تُحيطُ به حَلقةٌ من المِجَسّات تَحمِلُ الخَلايا اللّاسِعة. ويُشكِّلُ الطرَفُ الآخَر ساقًا تُثبِّتُ الحيوان على الأرض، أو يتَّخِذ شَكلَ مِظلَّة، كما لدى قِنديل البحر. يؤدّي الفَم إلى مِعى غير نافِذ، إذ ليس هناك من شَرجٍ. فالفَضَلات البا...

اقرأ المزيد >>