background

الزَّمَن 


الزَّمَن

السّاعاتُ تَتَوالى مع مُرورِ الزَّمَنِ. الوَقتُ يَمضي دائمًا في اتِّجاهٍ واحِدٍ. خَلفَنا الماضي الذي نَعرِفُهُ وأمامَنا المُستقبَلُ الذي لا يُمكِنُ مَعرِفتُهُ. لا نَستَطيعُ تَغييرَ الزَّمَنِ لكنّنا نَستَطيعُ قِياسَهُ. قاسَهُ النّاسُ أوّلًا بالأيّامِ واللَّيالي التي رَأَوها بسُهولةٍ واستَطاعوا عَدَّها. كما قاسوا الزَّمانَ بالأشهُر بمُراقَبةِ مَنازِلِ (مَراحِلُ، تغيُّراتُ) القَمَر وبالسَّنواتِ بمُراقَبةِ دَورةِ الفُصولِ الأربعةِ. أمّا اليومَ فلدينا ساعاتٌ على جُدرانِنا ومَكاتِبِنا وساعاتُ جُيوبنا وأَيدينا تَقيسُ الزَّمَنَ بأجزاءِ الثّانيةِ. وفي عام 1905 اقتَرَحَ عالِمُ الطَّبيعةِ الألمانيُّ ألبرت أينشتاين نظريّةَ النِّسبيّةِ العِلميّةَ التي تَقولُ إنّ الوقتَ ليس ثابِتًا لكنّه يُمكِنُ أن يُبطَّئَ إن استَطَعتَ السَّفَرَ (الحَرَكةُ) بسُرعةٍ عاليةٍ جِدًّا (قريبًا من سُرعةِ الضَّوءِ) أو في مَجالاتِ جاذبيّةٍ قويّةٍ. بل يَعتقِدُ العُلَماءُ أنّ الزَّمَنَ يُمكِنُ أن يَقِفَ تمامًا في الثُّقوبِ السَّوداءِ في أعماقِ الفَضاءِ.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الآلات

ما وَجهُ الشَّبَهِ بينَ المِنشارِ والكمبيوتر؟ كِلاهُما آلةٌ – الأولى بَسيطةٌ والثّانيةُ شَديدةُ التَّعقيدِ ولكن...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الرَّقص

عِندَما تَرقُصُ، تُحرِّكُ جِسمَكَ - عادةً بالتَّناغُمِ مع الموسيقى. يُمكِنُ أن تَرقُصَ احتِفالًا، أو للتَّرفيهِ، أو ل...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الرّوبوت

عندما يُفكِّرُ النّاسُ في الرّوبوتِ (الإنسانُ الآليُّ) فكثيرًا ما تَستحضِرُ أذهانُهُم المُسوخَ المَعدِنيّةَ الشَّنيعة...

اقرأ المزيد